الأحد , ديسمبر 5 2021
أخبار عاجلة
الرئيسية / منبر حر / من يصدق رسائل كرونا ؟

من يصدق رسائل كرونا ؟

عبد الكريم الجعفري – أستاذ باحث
كرونا أو هذا المخلوق التاجي المجهري الذي ولد على حين غرة بالديار الصينية وضع العالم والبشرية أمام تحديات عديدة اضحت مطروحة على الدول العظمى وأيضا الدول السائرة في طريق النمو، حتى رؤساء الدول والحكومات اكدوا أن الخسائر ستكون فادحة ليس فقط اقتصاديا على الدول التي تراجعت مؤشراتها الاقتصادية بل على الصعيد البشري .

امريكا الدولة العظمى يصرح رئيسها الحالي جوبيدن بوفاة نصف مليون شخص في سنة واحدة ،والسبب كما تقول التقارير الاخبارية هو استهتار الامريكيين كما العالم بالمخلوق التاجي وعدم احترامهم للتدابير الصحية التي اصبح يحفظها حتى أطفال المدارس التعليمية ،وقد نجح المغرب في احتواء الوضع من خلال التدابير الاستباقية التي اشرفت عليها لجنة اليقظة والتي أعطت ثمارها من خلال تجنيب بلادنا اصابات هائلة كما وقع في الهند ودول اخرى .

فما هي الرسائل الحارقة التي على الجميع التفكير في تدبيرها مستقبلا في التعاطي مع اي جائحة محتملة ؟
1-معادلة الامن التكنلوجي :
المقصود به هو الامن التكنلوجي الذي يعرفه العالم والذي يتطور بشكل مذهل ،فالجائحة فرضت على العالم لأول مرة في التاريخ البقاء رهن الاعتقال الاحتياطي بالمنازل مع ضرورة التواصل مع العالم الخارجي عن بعد، فللحد من تفشي الجائحة وتنشيط الدورة الاقتصادية لعبت وسائل التواصل الاجتماعي وتقنية زوم ومنصات التواصل المرئي دورا مهما في تقديم الخدمات للزبناء .

ان الخدمات عن بعد التي تغديها الشبكات العنكبوتية جعل الكل يمتلك ثقافة معلوماتية ستكون لها انعكاسات ايجابية مستقبلا فلا مكان في عالم ما بعد كرونا لمن لا يتقن لغة التواصل العنكبوتي.
2- معادلة الصحة
نحن لا نعرف قيمة أي شيء الا عندما نفقده ،فزمن كرونا فرض على العالم اعادة الاعتبار لقطاع حيوي هو الصحة ،ففي الايام الاولى لظهور الوباء نجحت الصين في تجهيز اكبر مستشفى ميداني لاستقبال المصابين ،بل اعادت النظر في بعض العادات الغذائية التي تقدمها مطاعم الحيوانات البرية ،اذ تم اغلاقها في أفق العودة الى الطبيعة من خلال تقديم وجبات غذائية نباتية.

وعلى المستوى الوطني تجندت الاطقم الطبية في العمل ليل نهار لتقديم خدمات للمصابين من المرضى.
3- معادلة الحرية
أعادت داعيات الربيع العربي التي شهدته دول عربية ،وأيضا جائحة كرونا النقاش الى معادلة الحرية كحق من حقوق الانسان ،أي حرية الاشخاص والجماعات في التحرك في أرض الله بدون رقابات أو قيود ،فالذين اكتووا بنار الحريق العربي او نار كرونا ،بدأوا يعلنون الانتصار لقيمة الحرية على الشغل وعلى الخبز وعلى كل شيء.
4- من اجل اعلان عالمي لحقوق جسد الانسان
على عالم ما بعد الجائحة التفكير في اعلان عالمي لحقوق جسد الانسان يشارك في بالإضافة الى اهل القانون و العلوم الانسانية أطباء التغذية في العالم ،اذ سيحظى جسد الانسان بأهمية في ديباجة هذا الاعلان، سواء من حيث اعادة النظر في نظام التغذية الحالي التي تطغى عليه المنتوجات الكيماوية ،وأيضا التفكير في نظام اخر نباتي يعيد الانسان الى بدايته الاولى ،ناهيك عن القطع مع المشروبات والمأكولات التي أفتى فيها العلم والدين الاسلامي منذ القديم.
هذه بعض العناوين الكبرى لبعض الرسائل التي على الدول في العالم اعادة الاعتبار اليها سواء كحق الحرية التي اصبحت أعزما يطلب اليوم بعد الحروب والنزاعات التي تشهدها دول عديدة ،أو بعض القطاعات الاجتماعية التي ينبغي الاهتمام بها كقطاع الصحة،ناهيك عن الامن التكنولوجي ،واعادة الاعتبار لجسد الانسان اليوم.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

شاهد أيضاً

بين التجريب وتبئير المشروع في روايات شعيب حليفي من “زمن الشاوية” حتى “لا تنس ما تقول” [1]

الكبير الداديسي بقدر سعادتنا بمثل هذه الملتقيات التي نجدد فيها الوصل بأصدقاء نعزهم ونحمل لهم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زاكورة نيوز

مجانى
عرض