الإثنين , يوليو 15 2024
أخبار عاجلة

اكتشاف بؤر جديدة وارتفاع الحالة الوبائية.. هل ستصمد البنية الصحية في جهة درعة تافيلالت؟

زاكورة نيوز

“انفجر” فجأة الوضع الوبائي في جهة درعة تافيلالت، في غضون 48 ساعة الماضية، حيث قفز عداد الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا على مستوى الجهة، إلى حدود الساعة السادسة من مساء اليوم الثلاثاء، إلى 161 حالة، موزعة بين أقاليم ورزازات (98 حالة) وميدلت (46 حالة) والرشيدية (خمس حالات)، وزاكورة (11حالة)، وتنغير (حالة واحدة).

هذا الارتفاع جاء بعد اكتشاف بؤرة في السجن المحلي لمدينة ورزازات، حيث تم إلى حدود الآن، تأكيد إصابة مدير السجن وحوالي 60 موظفا و6 سجناء.
ويضع سكان “هوليود المغرب” خصوصا، وساكنة الجنوب الشرقي عموما أيديهم على قلوبهم، في انتظار نتائج التحليلات المخبرية التي خضع لها العشرات من الموظفين والسجناء في المؤسسة السجنية المذكورة، وستظهر يوم غد الأربعاء.
إلى ذلك، تأكد رسميا إصابة 6 أشخاص من أسرة آخر شخص مصاب بكوفيد 19 على مستوى إقليم زاكورة، لتتشكل بؤرة عائلية جديدة للوباء في قلب مدينة زاكورة، بعد البؤرة العائلية الأولى التي سجلت في منطقة الريش، والأخرى التي سجلت على مستوى مدينة ورزازات.

توالي البؤر في جهة درعة تافيلالت، والارتفاع المتواصل لعدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا، يطرح معه السؤال عريضا: هل البنية الصحية والتجهيزات الطبية على مستوى جهة درعة تافيلالت قادرة على استيعاب أعداد الإصابات المرتفعة؟

وهل نتوفر على أسرة إنعاش كافية للمصابين الحاليين، والمحتملين بعد ظهور النتائج المخبرية؟

فقسم الإنعاش في المستشفى الإقليمي مولاي علي الشريف في مدينة الراشدية لا يقوى لوحده على استقبال جميع الحالات القادمة من الأقاليم الخمسة المشكلة للجهة.

تم إن بعد المسافة مثلا بين زاكورة والراشيدية، و شساعة المساحة بين إقليم وآخر قد تكون عائقا في عملية نقل مرضى يعانون ضيق التنفس إلى قسم إنعاش يبعد مئات الكيلومترات.

على القائمين على الصحة جهويا ومركزيا، التفكير في إقامة مستشفى كبير بمواصفات عالية، ويتوفر على تجهيزات ومعدات كافية لتوفير أفضل رعاية صحية للحالات الخطيرة التي تتطلب العناية المركزة الفائقة علاوة على عمليات الإنعاش.
صحيح أن معطيات المديرية الجهوية للصحة تتحدث عن تسجيل وفاة حالتين في جهة درعة تافيلالت، لكن البؤرة المكتشفة والأرقام المرتفعة تدق ناقوس الخطر.
المفرح وسط هذه الأرقام “المخيفة”، إعلان المديرية الجهوية للصحة في درعة تافلالت تماثل جميع الأشخاص الذين أصيبوا بفيروس كورونا على مستوى إقليم الرشيدية للشفاء التام، ليصل إجمالي حالات الشفاء في الجهة إلى 24 حالة، وهو مؤشر على المجهودات التي تبذلها الفرق الطبية ومختلف مصالح الوزارة بالجهة.
وبحسب التوزيع الجغرافي لحالات الشفاء، فقد سجلت 12 حالة بإقليم ميدلت، وخمس حالات بإقليم ورزازات، وخمس حالات بإقليم الرشيدية وحالة واحد في كل من زاكورة وتنغير.

نشر من قبل: منصف بنعيسي

منصف بنعيسي ويبماستر موقع زاكورة نيوز.

ربما أعجبك أيضا

فيديو: بشرى لساكنة هذه المناطق.. تزويد عدد من الجماعات بين أكذر وزاكورة بمياه سد أكذز

في هذا الفيديو، نقدم لكم خبرًا سارًا لسكان المناطق بين أكذر وزاكورة، حيث تم الإعلان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *