الإثنين , يوليو 15 2024
أخبار عاجلة

اليزمي: نتعرض للتخوين والتكفير والدولة تتفرج!

استنكر إدريس اليزمي، رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان، ما وصفه بالهجومات التي يتعرض لها أعضاء  المجلس من قبل بعض الأطراف، التي لم يسميها.

وقال إدريس اليزمي،حسب ما نقله اليوم 24  عن ندوة نظمها القطاع النسائي لحزب التقدم والاشتراكية مساء أمس الجمعة بالرباط “حينما ندلي برأينا حول موضوع من المواضيع، يتهمنا البعض بأننا نخدم أجندة أجنبية، فهل نحن لا نفكر وليست لنا عقول، حتى نستورد الأجندات الأجنبية”؟، يتساءل اليزمي باستنكار.

وأضاف اليزمي،”إننا نتعرض للتخوين والتكفير دون أن تتحرك الدولة ودون أن تتحمل الحكومة مسؤوليتها وتحرك المتابعة في حق من يقوم بذلك”، مضيفا أن الأنترنت مليء بفتاوى التكفير في حقنا، في إشارة إلى فتاوى عبد الحميد أبو النعيم، الذي كفر المجلس الوطني لحقوق الإنسان وغيره من المؤسسات والأشخاص.

من جهة أخرى، اعتبر رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان أن وظيفة المجلس هي تقديم قراءة نقدية للأعمال التي تقوم بها”حنا مجيناش باش نقولو العام زين، جينا باش نقولو العام ماشي زين”، يقول اليزمي، قبل أن ترد عليه بسيمة الحقاوي، وزيرة التضامن والأسرة والمرأة والتضامن والتنمية الاجتماعية، التي كانت من بين ضيوف الندولة بقولها “وإلى كان العام زين علاش متقولوش زين”.

إلى ذلك، وحسب نفس المصدر أوضح اليزمي أن عمل المجلس الوطني لحقوق الإنسان وغيره من المؤسسات  المنصوص عليها فيها الدستور لا تتدخل في عمل الحكومة، مشيرا إلى أن اختصاصاتها محددة ولا مجال للتداخل بينهما، قبل أن يرد عليه نبيل بن عبد الله الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية بأنه يحدث في بعض الأحيان نوع من التداخل في بعض الاختصاصات، وهو ما ينبغي أن نكون حاسمين فيه، فما هو تنفيذي يجب أن يبقى حصري للحكومة وما هو قضائي للقضاء وما هو تشريعي للبرلمان، أما هذه المؤسسات فيمكن أن يكون دورها استشاري بالإضافة إلى أدوار أخرى لا تتداخل مع أدوار باقي السلطات.

نشر من قبل: منصف بنعيسي

منصف بنعيسي ويبماستر موقع زاكورة نيوز.

ربما أعجبك أيضا

فيديو: بشرى لساكنة هذه المناطق.. تزويد عدد من الجماعات بين أكذر وزاكورة بمياه سد أكذز

في هذا الفيديو، نقدم لكم خبرًا سارًا لسكان المناطق بين أكذر وزاكورة، حيث تم الإعلان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *