الجمعة , يوليو 19 2024

تقارير حول زاكورة

عبد السلام الحمزاوي
من عمل لعمل
إن ما يعاني منه سكان زاكورة المركزية ، انعدام المصانع والمعامل التي تشغل اليد الراكدة في هذه المنطقة باستثناء بعض الاماكن القليلة التي توجد بها اعمال صغيرة . ومع ذلك فهي متعبة. فالبعض ممن من الله عليهم بهذا العمل يعود متعبا من عمل طوال النهار ، ليجد أمامه عملا آخر ينتظره . وهو ان البهائم التي في المنزل من شاة وبقر تحتاج للطعام . فيضطر لقطف ما يسمى هنا بالفصة ، بتشديد الصاد .
فأين نحن من هؤلاء
يالاه نتعاونوا
شعار تتخده كل أسرة في كل دوار من دواوير زاكورة . حيث يسافر شخص أو شخصان من العائلة للعمل في احد المدن الكبرى ، ويتكلف الباقون بالعمل في الحقول . حتى تسير الأسرة لحياة أفضل . فالبعض يحرم نفسه لذة المدن كما يعتقدونها ليساعد الأهل وتحقيق رغباتهم في القرية من تسوق وفلاحة وبناء والأعمال كثيرة .
ومن المسافرين من لا يعود لفترة طويلة ، ويا لها من أجواء عند التقاء الأحبة . اللهم لا تحرم أي شخص من لقاء أحبته في أي مكان .
أمن في أمان
قوم يأمنون على كل ما يحيط بهم وان كان يخص غيرهم ، ترى منازلهم مفتحة الأبواب طوال اليوم ، لا يدخلها غيرهم . وتجد بعض اغراضهم أمام المنزل مثل الدراجات النارية الفارهة بدون قفل ولا شباك . لا يحتاجون لحارس دراجات أبدا . قوم ترفعوا عن هكذا أمور التي لا تبث لأخلاقهم بصلة .
إن أرسل لهم شخص ما متاع ، لا يقربه من لا يخصه . ويبقى في الشارع لمدة قد تقارب في الأحيان اليومين نهارا وليلا . حتى يأخذها صاحبها .
قوم آمنوا غيرهم ، فآمنهم غيرهم على أنفسهم . أين حال المدن الكبرى التي تفتخر بالثراء من هؤلاء الناس البسطاء .

نشر من قبل: منصف بنعيسي

منصف بنعيسي ويبماستر موقع زاكورة نيوز.

ربما أعجبك أيضا

فيديو: بشرى لساكنة هذه المناطق.. تزويد عدد من الجماعات بين أكذر وزاكورة بمياه سد أكذز

في هذا الفيديو، نقدم لكم خبرًا سارًا لسكان المناطق بين أكذر وزاكورة، حيث تم الإعلان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *