الأحد , يوليو 14 2024
أخبار عاجلة

عبد الحق الخيام يرصد ثغرات أمنية سهّلت تفجيرات بروكسيل الدامية

قال عبد الحق الخيام، مدير المكتب المركزي للتحقيقات القضائية (BCIJ)، إن الهجمات التي هزت بروكسيل بتاريخ 22 مارس 2016، هي نتيجة لسياسة بلجيكا المتساهلة – شيئا ما – تُجاه الشباب المتطرف، وذلك في حوار خص به المسؤول الأمني موقع “Mondafrique” الإخباري الفرنسي.

وأشار مدير المكتب المركزي للتحقيقات القضائية، في الحوار ذاته الذي بثه الموقع الإخباري الفرنسي يومه الجمعة 25 مارس 2016، إلى أن تهميش الشباب البلجيكي القاطن في أحياء هشة وفقيرة يغذي التطرف، مضيفا أن عددا من المتورطين في أعمال إرهابية سافروا إلى بؤر التوتر، قبل أن يلجوا مجددا التراب البلجيكي.

ولم يخف المسؤول الأمني استغرابه من الطريقة التي ترصد بها الأجهزة الأمنية والاستخبارات البلجيكية تحركات العائدين من جبهات القتال، رافضاً رفضاً قاطعاً التأكيد على أن عدداً من الإرهابيين ممن تورطوا في أعمال إرهابية ببلدان أوروبية هم مغاربة، بالقول: “لقد ولدوا فوق أراضٍ بلجيكية، وكما أقوله دائما إن الإرهاب لا دين ولا جنسية له”.

وفي معرض حديثه عن التعاون الأمني مع البلدان الغربية، قال عبد الحق الخيام إن المغرب لا يبخل بتقديم المعلومات المتوفرة لديه للبلدان المستهدفة، لافتا الانتباه إلى أن المغرب كان وراء تحديد مكان اختباء العقل المدبر لهجمات 13 نونبر 2015 بباريس، والذي كان يحضر لهجمات أكثر دموية.

كما أكد الخيام أن شقيق الإرهابي عبد الحميد أباعود المحتجز بسلا، لم يكن مصدر المعلومات التي قدمتها الاستخبارات المغربية لنظيرتها الفرنسية، مشيرا إلى أن الأجهزة الاستخباراتية المغربية تتوفر – بالإضافة إلى الوسائل التقنية اللازمة للحصول على معلومات سرية – على مصادر بشرية عالية الاداء.

أما في سياق حديثه عن التهديدات الأمنية المحدقة بالمنطقة المغاربية، والتعاون الأمني بين بلدانها، فاعتبر الخيام أن منطقة جنوب الجزائر حيث ينشط عناصر تنظيم “القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي”، تعد بمثابة “قنبلة موقوتة”، لافتا الانتباه إلى عناد السلطات الجزائرية في ما يتعلق بالتعاون الأمني بين المغرب والجزائر في مجال مكافحة الإرهاب.

شيماء باحسين

نشر من قبل: منصف بنعيسي

منصف بنعيسي ويبماستر موقع زاكورة نيوز.

ربما أعجبك أيضا

فيديو: بشرى لساكنة هذه المناطق.. تزويد عدد من الجماعات بين أكذر وزاكورة بمياه سد أكذز

في هذا الفيديو، نقدم لكم خبرًا سارًا لسكان المناطق بين أكذر وزاكورة، حيث تم الإعلان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *