السبت , يوليو 13 2024
أخبار عاجلة

غير داوي (الحلقة الثالثة)

هاذ يونس الشيخ، حتى كانقولو راه دار عقلو وكايرجع لهبالو. نتوما قولو الله يهدي، راه رجع ثاني كاتب على عامل عمالة زاكورة شي حاجا (في إطار إعادة “قهوة مع العامل” وداكشي…)، ها هي:

… كانت الساعة تقترب من السادسة مساء، وكان “سي الصمودي” يُمعن في ما أقول (حسب اعتقادي)، يحرك رأسه بشكل متكرر إلى أعلى ثم إلى أسف مع كل ثلاث أو أربع جُمل، وكنت أحاول ترتيب مجموعة من الأفكار واسترجاع بعض المعلومات المتعلقة بالإقليم.

تذكرت حالات إنسانية، أشخاصا بعينهم، وتذكرت الخدمات المتردية لبعض المؤسسات، وقررت أن أتجرأ على السيد العامل وأقول كل ما يدور في رأسي دون تردد “وشنو غادي يوقع بالسلامة، ياك أنا غير داوي…؟”.

السيد العامل، بما أنكم طلبتم مني الحديث بدون تردد وكأنني أحدث أحد الأصدقاء أو الأقارب، فـ “سمْح ليا نكون مْعاكم عَفوي وصريح”، كنت أتمنى من كل قلبي أن أسمع يوما أن عامل زاكورة قام بزيارة مفاجئة إلى مستشفى أو مركز صحي ليطّلع على الوضع ويراقب “بعيدا عن البروتكول…” ويُدخل الفرحة على المرضى، كُنت أتمنى أن أسمع بزيارة مفاجئة للعامل إلى مدرسة بمنطقة نائية كـ “تمجوط، تافراوت، زاوية الحنا، تازارين، أفرا، بْندلالة أو غيرها بالإقليم”، خصوصا أن عامل عمالة الإقليم لا يبحث عن أصوات انتخابية و “مَا عندوش مشكل ديال: هذا داير حملة انتخابية”.

كنت أنتظر أن يتكلم الناس وعلامة الرضى على وجوههم فيقولوا: “العامل جا بْوحدو ف الكاطكاط ودْخل للمدرسة…”، أو يقول أحدهم: “كنت ف السبيطار حتى دْخل علينا العامل، جاء بالبذلة الرياضية مع 10 د الليل، كايضور وكايزور الناس…”.

وأنا متأكد أن الناس سيشعرون كم أن ممثل الملك بالإقليم يخاف عليهم وعلى مصالحهم ويهتم بهم، وعندها سيُعِزونه كثيرا، لأن الناس في زاكورة طيبون كرماء متواضعون ويعترفون بكل ذرة خير، رغم أنني أرى أن ذلك واجبا إنسانيا على الأقل، “سْمْح ليا السيد العامل أنا ماكانعطيش النصيحة ولا أقصد بكلامي هذا الإساءة أو أنني نورّيكم خدمتكم، حاشا لله”.

  • العامل الصمودي: لا، أبدا، أنا بغيت نسمع ليك، والكلام كلو اللي قلتي على ناس زاكورة ما عندي شك بكل صراحة.

“الله يجيبنا ف الصواب أ السيد العامل”، أعرف أن هناك ملفات كبيرة على مكتبكم، وهناك قضايا تستحق العناية الخاصة نعم، وأعرف أن بعض المسؤولين سيقولون: “واش العامل مسالي لهاذ التخربيق؟”، لكنني متأكد حد القناعة بأن هذه الأفكار على بساطتها، ستُسهل عليكم حل الكثير من المشاكل بالإقليم، وستجعل الناس أكثر إحساسا بصدق نواياكم وجهودكم، وستحقق تواصلا بينكم وبين الكثير من المواطنين، ومن بينهم الساخطين الذين يشعرون أن كل الأبواب بزاكورة مغلقة في وجوههم سوى باب السماء، وهذه الفئة موجودة وأنتم تعرفون ذلك طبعا.

هناك من الناس البسطاء من سيغيّر نظرته للسلطة بهذه الحركة البسيطة، والأهم من ذلك أن هناك من سيُصبح جديا في عمله، لأن هناك بعض الموظفين والأطر دائما، الذين يستهترون بالمواطن وبمصالحه داخل المؤسسات العمومية، وأنا رأيت بأم عيني بعضا منهم وكتبت في مواضيع كهذه من قبل، وثبت ذلك أكثر من مرة…

أنا ابن زاكورة، أكلت من ترابها (ملي كنت صغير) وتمرها وبطيخها الأحمر “اللي مشتت ف كازا”، أقسم أن هناك من سيَبْكي فرحا بزيارة العامل له بمستشفى، فرمزيتها كبيرة جدا، وأنا أعرف كيف تسير الأمور في مستشفى الدراق وغيره، زُرتُه مرات عديدة حتى بدون سبب مَرضي أو مِهني إعلامي.

  • “أنا كانعرفك أ سي يونس، غير كمّل كلامك”.

“مرحْبا، على الراس والعين”، في عدد من الدواوير، هناك أشخاص، حالات إنسانية، أحزن كثيرا عندما أتذكرهم، وأحلم في يوم من الأيام أن تطلق عمالة زاكورة أو جمعية محلية بدعم من العمالة وغيرها، مبادرة لزرع الابتسامة على وجوه هؤلاء، و ” يْلاَ سمحتو ليا أنا عندي اقتراح”… يُتبع

 

تذكير: “هذا حوار متخيل وغير حقيقي، نسهدف من خلاله تسليط الضوء على ملفات هامة بإقليم زاكورة، وتقديم صورة ونظرة حقيقة “بلا بروتوكول” حولها، ومقترحات حلول لبعض المشاكل”.

نشر من قبل: منصف بنعيسي

منصف بنعيسي ويبماستر موقع زاكورة نيوز.

ربما أعجبك أيضا

فيديو: بشرى لساكنة هذه المناطق.. تزويد عدد من الجماعات بين أكذر وزاكورة بمياه سد أكذز

في هذا الفيديو، نقدم لكم خبرًا سارًا لسكان المناطق بين أكذر وزاكورة، حيث تم الإعلان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *