الإثنين , يوليو 15 2024
أخبار عاجلة

غير داوي… قهوة مع الرئيس لحسن اوعرى – الحلقة الثانية

يواصل يونس الشيخ تطاوله على مسؤولي زاكورة، بحوار مع رئيس المجلس البلدي، فبعد الحلقة الأولى يعود الصحفي المتألق بحلقة ثانية ،  الله يكون فعوانك أسي اوعرى مع هاذ السيد… 

  • … سمح ليا أ السيد الرئيس، ما خليتك حتى تطلب شي حاجا تشربها.
  • لا، هانيا، غير اللي طلبتي هو هاداك. (قالها مبتسما).

ضحكت، فقلت في نفسي: هذا الرجل لم يتبدل. فطلبنا حليب بقليل من القهوة، ثم واصلنا الحديث.

  • السيد الرئيس، عندي بزاف ديال الملفات ف بالي باغي نتكلم معاك عليهم، قول ليا باش نبدا (أضحك).
  • أنا هنا باش نسمع ليك أ سي يونس، بدا من اللّوّل.
  • أنا غادي نجيك من اللّخر أحسن. مبروك عليكم تفويض تدبير مرائب السيارات (الباركينغ)، هذا الأمر في الحقيقة أعتبره شخصيا، وكذلك بعض أصدقائي، جيدا، فمحاسنه وإيجابياته كثيرة ومهمة. غير أن لنا بعض الملاحظات.
  • بحال أش؟
  • التفويض عندو إيجابيات، لأنه سيدرّ على البلدية مداخيل لا بأس بها، وسينظم مواقف السيارات في المدينة، وسيوفر فرص شغل على بساطتها، وسيعفي المواطنين من الفوضى والحراس اللي داخلينها صبّاط، أو دايرينهم شي وحدين، بلا ما نهضرو عليهم.

غير أن تفويض تدبير المرائب أو مواقف السيارات في زاكورة لم يكن في علم أحد، إلى أن وجد الكثير من أصحاب السيارات والمواطنين شبابا بجيليات ملونة لأول مرة دون سابق إخبار ولا إنذار.
كما أن تفويض هذه المواقف غير واضح بالنسبة للمواطنين، حيث أن مدة التوقف غير مضبوطة بأجهزة خاصة كما هو في المدن الكبرى، وبالتالي لا يعرف المواطنون كم يدفعون وأي مدة، وما حدود حقوقهم وما واجباتهم.
لا أدري ما إذا كان هناك دفتر تحملات يجيب كل هذه الأسئلة، أم أن المواطنين سينتظرون ما ستفرضه عليهم الشركة المفوضة، وسنسمع فيما بعد، عن شكايات أصحاب السيارات وتذمرهم من هذه الخدمة الجديدة على مدينتنا الصغيرة.

  • أسئلة معقولة، وكل حاجة لازم يكون ليها جواب.
  • سيدي الرئيس، إنني أتمنى أن تفرض البلدية على الشركة وضع إشارات تخبر فيها الناس بأن الباركينغ غير مجاني، كما يجيب عليها أن تُشهر فيها المبلغ الواجب أداؤه وعن أي مدة زمنية، حتى لا يُترك المواطنون في متناول الشركة التي يبقى هدفها الأساسي في الأخير، هو الربح ولا شيء غير الربح. عنداكم تنساو هادشي حيث عندكم “إم روج” أ السيد الرئيس. (أخذت كوب ماء).
  • عطشتي؟ (قالها الرئيس وهو يبتسم).

أجبته مازحا، (ومستغلا الفرصة) – لا، ماشي عطشت، تذكرت ما يسمى بحي العطشان بزاكورة، وبدون شك تعرفون معاناة عشرات العائلات هناك (حوالي 150 عائلة) بهذا الحي داخل المدينة، بدون ماء شروب وبدون كهرباء.

أتمنى أن تبعثوا دعوة إلى ودادية النصر، ووداية الوفاق ووداية بوعبيد الشرقي، وأن تبحثوا عن كل من له علاقة بالموضوع، والاستماع إلى همومهم، وعقد لقاء محلي بحضور كافة المعنيين والمسؤولين، فهذا الملف لا يزال معلقا منذ تعيين أول عامل بزاكورة، وهناك معطيات تشير إلى أن الملف بدأت تنهشه الخلافات منذ 1989.

المهم اللي كانتمنّى أن الناس ملّي يعطشو يلقاو الما، ويكون عندهم الضو، بلا ما يبقاو يطلبو الناس من الأحياء المحيطة بهم, وهم يواجهون الخوف والأبواب الموصدة. الله يجازيكم بخير، راهم عياو ما يطلبو وعياو ما يْراسلو. ديرو شي حاجا.

يتبع…

هذا الحوار متخيل، والهدف منه إثارة انبتاه المسؤولين لبعض الملفات والمشاكل بزاكورة (لا نريد منكم جزاء ولا شكورا). السلام عليكم

نشر من قبل: منصف بنعيسي

منصف بنعيسي ويبماستر موقع زاكورة نيوز.

ربما أعجبك أيضا

فيديو: بشرى لساكنة هذه المناطق.. تزويد عدد من الجماعات بين أكذر وزاكورة بمياه سد أكذز

في هذا الفيديو، نقدم لكم خبرًا سارًا لسكان المناطق بين أكذر وزاكورة، حيث تم الإعلان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *