الإثنين , يوليو 15 2024
أخبار عاجلة

هي تروي … بشرى بنحجي شعلة تربوية متألقة في نيابة زاكورة

نساء مغربيات وفي مجالات متعددة ، تتشابه تجاربهن ومحاولاتهن لكسر واختراق حواجز السلطة الذكورية في احتكار الفضاء العام ، نساء اثبتن أن المرأة قادرة رغم الصعوبات و التحديات على منافسة الرجل والتفوق عليه في كثير من الأحيان وفي كثير من المجالات.

هن وجوه نسائية بصمت على الفعل الجمعوي و الحقوقي و التربوي و الرياضي و الفني و السياسي و الصحي …  ، منهن من يشتغلن في الظل و منهن من يشتغلن تحت الأضواء … ومنهن من نزلت عليهن ستائر النسيان.

في يومهن العالمي و في موعد الاحتفال بالإنجازات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية للنساء الذي يخلدنه في الثامن من شهر مارس من كل عام ، نفتح في زاكورة نيوز نافذة لنروي قصص تجارب نساء متألقات و فاعلات في مختلف المجالات بإقليم زاكورة . و  نسلط الضوء على نساء وصلن للريادة وبلغ صيتهن خارج الإقليم ، و أثبتن أن النجاح لا يفرق بين ذكر أو أنثى إلا بالعزيمة والرغبة في إثبات الذات رغم معيقات البيئة ونظرة المجتمع.

أول نافذة تفتحها سلسلة ’’ هي تروي … حكايات نساء فاعلات في مجالات متعدد بزاكورة ’’ التي يعدها طاقم زاكورة نيوز، هي نافذة نحو المجال التربوي بزاكورة و البحث في تجربة مديرة مجموعة مدارس امراد بجماعة ايت بوداود قيادة تزارين عمالة زاكورة السيدة بشرى بنحجي.

بشرى بنحجي 

إسم يرِد كلما دار الحديث عن الإنسان المثال  في الجدية والأخلاق والتواضع والاستقامة، سيدة استطاعت من خلال ما تتمتع به من روح اجتماعية جذابة وتعاط ثقافي مرن وتجربة تربوية ، أن تحجز لنفسها مكانة خاصة لدى كل أم وأب يستشرفان لفلذات كبديهما مستقبلا رياديا بين صفوف التلاميذ خلال المرحلة الإبتدائية، بل وتمكنت من أن تجعل براعمَ مدرستها ينظرون لها مبكرا نظرة والدة حنون؛ منها يستلهمون؛ وعنها يأخذون؛ وبها يتألقون .

المسار العلمي 

ولدت بشرى بنحجي وهي متزوجة و أم لثلاثة أبناء، في مدينة مراكش وفيها درست المرحلة الإبتدائية بمدرسة البنات مولاي رشيد و المرحلة الإعدادية بالتانوية الإعدادية عودة السعدية،  لتحصل على شهادة الباكالوريا سنة 1981 بثانوية محمد الخامس التاهيلية.

 حاصلت  الأستاذة بشرى على شهادة الإجازة في اللغة العربية سنة  1987، لتلتحق بمركز تكوين المعلمات و المعلمين بمركز المشور بمراكش .

المسار المهني 

ابتدات الأستاذة بشرى بنحجي  مسارها المهني سنة 1989 كأستاذة للتعليم الإبتدائي بمجموعة مدارس ابن سينا بتزارين  نيابة زاكورة لمدة 20 سنة، قدمت خلالها الكثير من الجهود و التضحيات و تخرجت على أيديها أجيال كثيرة  منها أطر في عدة مجالات. 
في سنة 2009 تولت إدارة مجموعة مدرسية امراد التي تبعد عن بلدة تزارين ب 20 كلم.  و رغم الإكراهات بذلت الأستاذة بشرى كل ما في وسعها للتغيير سواء على مستوى تحسين فضاء المؤسسة أو على مستوى تحصيل المتعلمات و المتعلمين. كابدت الأستاذة عدة صعوبات في البداية، لكن بالتمرس و التجربة  استطاعت أن تبصم في ذاكرة أجيال بتازرين و في ذاكرة محيطها.  
بالصبر و العزيمة تتحدى الصعاب 
تحكي الأستاذة بشرى بكلمات كلها تحد وتصميم على تحدي الصعاب و تحقيق الأهداف ، كيف استطاعات رغم  تعدد الأكراهات أن تحقق رفقة الطاقم التربوي للمؤسسة نتائج تربوية طموحة ، و كيف تسعى لتزيد من تطوير مؤسستها بالانفتاح على محيطها من خلال شراكات مع مختلف المتدخلين في الحقل التربوي .
الأستاذة تستند في ذلك على المشاريع المستقبلة التي سطرتها  مرتكزة على بناء الثقة بين المجتمع خاصة الأمهات و الأباء وبين المدرسة العمومية ،و على أهمية التركيز على تمدرس الفتاة القروية.

جوانب أخرى ومتعدد  ترغب الأستاذة بشرى في تعزيزها حتى تتميز مؤسستها ، ففي اهتمامتها أيضا الأنشطة الموازية و التربية البيئية حيت تسعى جاهدة لإضافة  مؤسستها إلى قائمة المدارس الايكولوجية بالمغرب.

سؤال في نون النسوة 
 الأستاذة تتفاءل خيرا بمستقبل المرأة المغربية و الزاكورية خصوصا ، وقالت إن وضعية المرأة في إقليم زاكورة  في تطور مستمر لكنها بحاجة للدعم و التشجيع حتى تكون فاعلة و إيجابية و ذات إنتاجية لأسرتها و مجتمعها.
و في المغرب لازالت المرأة تسعى للحصول على استقلاليتها المادية و المعنوية و تدرك واجباتها و تدافع عن حقوقها لكي تتبوأ مراكز القرار.

نشر من قبل: منصف بنعيسي

منصف بنعيسي ويبماستر موقع زاكورة نيوز.

ربما أعجبك أيضا

فيديو: بشرى لساكنة هذه المناطق.. تزويد عدد من الجماعات بين أكذر وزاكورة بمياه سد أكذز

في هذا الفيديو، نقدم لكم خبرًا سارًا لسكان المناطق بين أكذر وزاكورة، حيث تم الإعلان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *