الإثنين , يوليو 15 2024
أخبار عاجلة

جريدة : الشوباني تهرب من الإجابة على أسئلة محرجة لمراسلها بزاكورة

اتهمت جريدة جهوية تصدر من مدينة أكادير الحبيب الشوباني رئيس جهة درعة تافيلالت ، بالتهرب من الإجابة على أسئلة محرجة لمراسلها بمدينة زاكورة بعد انتهاء اللقاء الذي جمع رئيس جهة درعة تافيلالت برؤساء المجالس الإقليمية بالجهة المنعقد بعمالة زاكورة على هامش فعاليات مهرجان الفيلم عبر الصحراء يوم 29/11/2017.
 
وقالت جريدة مشاهد في مقال عنونته ب ’’ الشوباني يتهرب من الإجابة على أسئلة محرجة ل”مشاهد” و نشر بنسختها الالكترونية ، أن رئيس الجهة ’’ ومباشرة بعد انتهاء الرئيس من تصريح خص به لأحد المواقع اللاكترونية المحلية وجهت له “مشاهد” مجموعة من التساؤلات التي تهم المجلس الذي يترأسه إلا أن الرئيس ومباشرة بعد إخباره بمحاور اللقاء اعتذر عن الإجابة بعدوى ان محاوراللقاء تحتاج الى وقت طويل، وضرب لنا موعدا مباشرة بعد انتهاء الجلسة الافتتاحية للمهرجان. وبعد أن التقيناه بالفندق الذي يقيم فيه، كانت المفاجأة عندما اعتذر مرة ثانية عن اللقاء بدعوى أنه جد متعب، لكن الغريب في الامر انه مباشرة بعد مغادرتنا للفندق، انخرط الرئيس في لقاء طويل مع بعض المنتخبين منحزبه، والذي استمر لوقت متأخر من الليل.’’

و أضافت الجريدة : ’’وفي السياق ذاته التزم  الرئيس للجريدة وأمام منتخبي حزبه بالإجابة عن تساؤلاتنا عبر بريده الالكتروني. وهو الامر الذي قبلناه،حيث قمنا

بتوجيه أسئلتنا اليه حسب مقترحه  يوم 6دجنبر من الشهر الجاري الا انه لم يجب  وذكرناه  يوم 14

 من الشهر نفسه، الا أنه التزم الصمت،وأمام  هذا الرفض المقصود وتنويرا  للراي العام نقوم بنشر  الأسئلة التي رفض الرئيس الإجابة عنها

وهي  كالاتي :

1)وجه  اليكم رؤساء فرق كل من التجمع الوطني للأحرار والاستقلال  والأصالةوالمعاصرة، استفسارا كتابيا، بعد تعيينكم لموظفة متعاقدة بالمجلس

 تدعى “مارلينسوميه” وهي زوجة أحد قياديي

حزب المصباح بمدينة أرفود، لتتحدث باسمكم في اجتماع رسمي ناقش موضوع تقديم مشروع إرساء آلية

 إقليمية للإنعاش الاقتصادي ودعما للمقاولةّ؟ ما هو ردكم على ذلك؟

2)هل صحيح ان الموظفة مارلين وهي فرنسية

 حاصلة على الجنسية المغربية، مثلتكم رغم علمكم بأن لا شرعية قانونية لتمثيلها للمجلس

 الجهوي في اجتماع من هذا النوع، علما أن حياة بناني، رئيسة اللجنة المكلفة بالتنمية

 الاقتصادية والاجتماعية والثقافية ومحمد افراسن رئيس لجنة تنمية مناطق الواحات

 والمناطق القروية والجبلية، واحمد البقير عضو المجلس، كانوا ضمن الحاضرين في اشغال

 الاجتماع، حيث أن مالالين كانت مكلفة بتقديم عرض حول مشروع تاسيس مؤسسة ورزازات

 مبادرات، المؤسسة التي ستهتم بتمويل وتكوين الشباب حاملي المشاريع؟.

       3)هل صحيح ان” ممثلتكم” مارلين قامت

 بتقديم المبالغ المالية التي خصصها المجلس لدعم المقاولات او التشغيل الذاتي

 للشباب في ميزانية 2018، قبل أن تتم المصادقة عليها، بل أكثر من ذلك اعلنت ان

 المجلس الجهوي سيقوم بالدراسات اللازمة لكل

ما يتعلق بالمقاولات الصغيرة والمتوسطة وانها

بصدد تهييئ دفاتر التحملات الخاصةبالموضوع وبأن المشروع سيتم إدماجه في المخطط التنموي

 الذي سيكون جاهزا في أجل5 أشهر؟

4)قيل إنه سبق لكم، أن عينتم المعنية بالأمر،

 للاستفادة من تكوين منظم من طرف عمالة زاكورة ومشروع GIZ، كان مخصصا للمنتخبين

و المجتمع المدني وذلك في شهر ماي2017

 بورزازات، كما انكم عينتموها  في وقت سابق في منصب مسؤولة العلاقات الدولية بالجهة، بأثر رجعي يعود لتاريخ فاتح يناير 2016 مقابل راتب شهري قدره 18000درهم

 بالإضافة لعدد من الامتيازات من بينها احتساب

 مصاريف التنقل وطنيا ودوليا ..كيف تبررون ذلك ؟

5) ما هي الأسباب الحقيقية  لرفض  ميزانية

 الجهة خلال المرحلة الأولى؟ وكيف تمكنتم من تجاوز هذه  العقبة ؟ وماهو  تاثير الخلافات

 السياسية الواضح على التدبير السليم لهذه المؤسسة؟

6)يتهمكم الخصوم السياسيين  بالانفراد  في

اتخاذ القرار في القضايا  الأساسية والمشاريع

 الهامة في الجهة، واستحواد حزبكم على دائرة

 مشورتكم..ماهو  ردكم على ذلك؟.

7)ماهي الاعتمادات وبالأرقام  المخصصة لإنجاز

 المشاريع المبرمجة بإقليم زاكورة فيميزانية 2018؟

8) تعتبر جهة درعة تافيلالت من اغنى جهات

 المغرب من حيث المعادن الثمينة،هل فكر المجلس في  طريقة لاستغلال هذه المعادن او  على الأقل فرض رسوم معقولة  على الشركات  المستغلة لهذه المعادن، خاصة في ايمضر بتينغير  ولبليدة

 بزاكورة  وبوازار ومناجم الاطلس الصغير ؟

نشر من قبل: منصف بنعيسي

منصف بنعيسي ويبماستر موقع زاكورة نيوز.

ربما أعجبك أيضا

فيديو: بشرى لساكنة هذه المناطق.. تزويد عدد من الجماعات بين أكذر وزاكورة بمياه سد أكذز

في هذا الفيديو، نقدم لكم خبرًا سارًا لسكان المناطق بين أكذر وزاكورة، حيث تم الإعلان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *