الإثنين , يوليو 15 2024
أخبار عاجلة

هذا أبرز تحد عاجل للكاملي : التدخل لإنقاذ أطفال زاكورة من “اللشمانيا”

محمد الأحمدي – زاكورة نيوز

يشكل وضع ’’ استرتيجية مستعجة ’’ لمحاربة مرض’’ اللشمانيا’’ الذي أصبح ينتشر بشكل واسع بإقليم زاكورة  و ارتفعت ضحاياه إلى المئات خاصة في صفوف الأطفال، أبرز تحد مستعجل سيواجهه محمد الكاملي عامل إقليم زاكورة بالنيابة، و الذي تولى قبل أيام مهام تدبير الشأن الإقليمي بزاكورة بعد إعفاء العامل السابق عبد الغني الصمودي ، الذي أطاح به ’’الزلزال الملكي’’ على خلفية نتائج التقرير الذي تسلمه الملك محمد السادس ، من يد عبد الوافي الفتيت، وزير الداخلية، وتضمن أبحاثا وتقارير ميدانية تتعلق بالتتبع المستمر لعمل رجال السلطة بمختلف جهات المملكة.

لقاء إعلامي بزاكورة لدق ناقوس الخطر 

اللقاء الاعلامي الذي نظمته يوم أمس جمعية ’’أصدقاء البيئة بزاكورة ’’ بشراكة مع المجلس الاقليمي لزاكورة و شركاء آخرين اعتبره المنظمون جرس انذار للسلطات الاقليمية من أجل وقف زحف هذا المرض الذي خلف حسب بلاغ لوزارة الصحة  أزيد من 800 إصابة جديدة في أقل من شهرين ، أغلبهم من الأطفال.

و أكدت توصيات اليوم الاعلامي على غياب استراتيجية واضحة للتصدي لهذا المرض ، و أن  المجهودات المبذولة لحد الآن سواء على المستوى الوقائي أو العلاجي لا ترقى إلى المستوى المطلوب، و الكرة  الآن في ملعب المسؤول الأول عن الاقليمي محمد كاملي  من أجل ’’ وضع استراتيجية اقليمية شاملة و مستعجلة’’ ترتكز على الوقاية و التحسيس  و التدخل العلاجي في الميدان ، عبر تعبئة جميع المعنيين من قطاعات حكومية و منتخبين و مجتمع مدني.

و اعتبر جمال أقشباب رئيس جمعية أصدقاء البيئة بزاكورة أن عقد اجتماع اقليمي موسع يجمع كافة القطاعات الحكومية و المنتخبين و المجتمع المدني أصبح ضرورة ملحة لعرض هذه الاسترتيجية الوقائية ، و نقل هذه الاجتماعات على الصعيد المحلي حتى نضمن انخراط الجميع في التحسيس و التوعية و كذا التدخل العلاجي، بالإضافة إلى تجفيف منابع هذا المرض الذي يتكاثر في  الازبال و النفايات ، وكذا التدخل  ل ’’إبادة الفأر الغابوي ’’.

كما دعت توصيات اليوم الاعلامي الى إشراك المجتمع المجتمع المدني و المؤسسات التعليمية  لنشر الوعي الصحي حول أهمية الوقاية وطرق التقليص من مخاطر التعرض للإصابة،إلى جانب تحسيس عموم المواطنين حول مكافحة هذا المرض.

 

وزارة الصحة : أزيد من 800 إصابة جديدة في أقل من شهرين 

وكانت وزارة الصحة قد أوردت في بلاغ لها، أن 800 إصابة جديدة بداء “اللشمانيا” من أكتوبر 2017 إلى الآن، و ذكرت الوزارة في ذات البلاغ أنها تقوم بمجموعة من الحملات الصحية من أجل تتبع الحالات التي تم تسجيلها، مشيرة إلى أنه تم فحص 29 ألفا و600 تلميذ بالمدارس المتواجدة بالمناطق الموبوءة.

وأكد بلاغ الوزارة أن  مرض “الليشمانيا” لا يشكل خطورة على حياة المريض بحيث يمكن علاجه بشكل تام، إلا في بعض الحالات التي يمكن أن يترك ندوبا جلدية ناتجة عن تأخر المريض في طلب الاستشارة الطبية والعلاج”.

أكثر الاصابات في صفوف الأطفال 

هذا المرض أدى بالعديد من أطفال المنطقة إلى الإصابة بتقرحات جلدية مؤلمة على مستوى الوجه والذراع والأرجل و  تقرحات جلدية بأشكال دائرية أو طويلة تخرج منها إفرازات و قيح ، و تتزايد جغرافية المرض بسبب انتشار بؤر الأزبال والكلاب الضالة، وما یعرف ب“الفأر الغابوي“ الذي یتكاثر خاصة بالأخشاب التي تكون مكومة أما بعض المنازل.

مرض “اللشمانيا”

مرض اللشمانيا هو مرض طفيلي المنشأ ينتقل عن طريق قرصة ذبابة الرمل. وهي حشرة صغيرة جدا لا يتجاوز حجمها ثلث حجم البعوضة العادية  وتتنتقل قفزا ويزدادا نشاطها ليلا ولا تصدر صوتا لذا قد تلسع الشخص دون أن يشعر بها .

وتنقل ذبابة الرمل طفيلي اللشمانيا عن طريق مصه من دم المصاب (إنسان أو حيوان كالكلاب و القوارض) ثم تنقله إلى دم الشخص التالي فينتقل له.

تظهر اللشمانيا الجلدية بعد أسابيع عدة من لسعة ذبابة الرمل على شكل حبوب حمراء صغيرة أو كبيرة ثم تظهر عليها تقرحات ويلتصق على سطحها إفرازات متيبسة ولا تلتئم هذه القروح بسرعة , تكبر القرحة بالتدريج وخاصة في حالة ضعف جهاز المناعة عند الإنسان وتظهر عادة هذه االآفات في المناطق المكشوفة من الجسم .

نشر من قبل: منصف بنعيسي

منصف بنعيسي ويبماستر موقع زاكورة نيوز.

ربما أعجبك أيضا

فيديو: بشرى لساكنة هذه المناطق.. تزويد عدد من الجماعات بين أكذر وزاكورة بمياه سد أكذز

في هذا الفيديو، نقدم لكم خبرًا سارًا لسكان المناطق بين أكذر وزاكورة، حيث تم الإعلان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *