الإثنين , يوليو 22 2024

و أخيرا .. الوردي عند وعده لزاكورة ، بعد الأطر الصحية التجهيزات الطبية في طريقها إلى الإقليم

وعد الحر دين عليه و الوفاء بالوعد صفة المؤمن

الحكومة عازمة على تطبيق العدالة المجالية بين الشرق و الغرب،و الجنوب والشمال.

أُف أُف أُف ….. بعد طول انتظار فاتح أبريل لن يكون  كما قبله في قطاع الصحة بإقليم زاكورة .

  • جهاز السكانير للمستشفى الإقليمي قد وصل منذ مساء أمس 31 مارس الجاري . و العمل على قدم وساق من أجل تركيبه و اشتغاله.
  • مجموعة من التجهيزات والمعدات الطبية والجراحية ( نسينا اسمها) في طريقها كذلك إلينا.
  • تعيين أكثر من 18 من الأطباء و الأطر الصحية في عدد من التخصصات و سيلتحقون صباح اليوم .
  • وعدة اجراءات أخرى ستفاجئ سكان الإقليم (وزيد…. وزيد …).

بكل صراحة وبدون مجاملات وزير الصحة  وحكومة السي عبد الإلاه بن كيران  بقراراتهم هذه ، أنصفا قطاع الصحة في زاكورة و الجنوب الشرقي عموما.

عام تقريبا مر على زيارة وزير الصحة الحسين الوردي  لمدينة زاكورة (يوم الجمعة 10 أبريل 2015) ، حيث عقد خلال زيارته لقاء تواصليا  نظم بالقاعة الكبرى للعمالة حضره كل من  عامل الإقليم وحضرته العديد من الهيئات النقابية والحقوقية وكافة منتخبي الإقليم وفعاليات المجتمع المدني.

وفي هذا اللقاء الوردي أطلق العنان لمخيلته و أعطى الكثير من الالتزامات و الوعود ومنها على الخصوص، توفير جهاز سكانير بالمستشفى الإقليمي في أجل أقصاه أكتوبر  2015 .

كما التزم وزير الصحة في اللقاء ذاته، وفي الأجل المحدد ، بتوفير مجموعة من التجهيزات والمعدات الطبية والجراحية ذكرها بالإسم والمخصصة في إطار الميزانية العامة، بهدف تعزيز وسد الخصاص الحاصل في تجهيزات المركب الجراحي للمستشفى الإقليمي.

كما  تعهد المسؤول الأول عن  الصحة بالمغرب بتعيين 17  من الأطر الطبية والصحية بالإقليم (أطباء اختصاصيين وأطباء الطب العام وممرضين مختصين)، لتجاوز العجز المهول المسجل في الموارد البشرية بقطاع الصحة بزاكورة.

إن كل ما سبق ذكره ، لا يعدو أن يكون سوى كذبة أبريل و لاشيء منه تحقق ، وقطاع الصحة بزاكورة يتراجع يوما بعد يوم . و على مايبدو ، فسنة غير كافية للسيد الوزير ليحقق التزاماته تجاه الإقليم المنكوب صحيا، بل أكثر من ذلك هناك من يتهم السيد الوزير بأن وعوده  ليست إلا  حملة انتخابية سابقة استعدادا لاستثمارها في انتخابات 4 شتنبر الماضية.

وبعد مرور سنة على زيارة وزير الصحة إلى زاكورة ،و بما أن الهاتف أصبح وسيلة ناجعة لتدبير الشأن العام ،عوض المؤسسات و الأعراف المتعارف عليها ، من يتصل بالسيد الوردي ليذكره بالوعود التي أطلقها هنا في زاكورة.

وعيطووووواا للوردي ي ي ي.

نشر من قبل: منصف بنعيسي

منصف بنعيسي ويبماستر موقع زاكورة نيوز.

ربما أعجبك أيضا

فيديو: بشرى لساكنة هذه المناطق.. تزويد عدد من الجماعات بين أكذر وزاكورة بمياه سد أكذز

في هذا الفيديو، نقدم لكم خبرًا سارًا لسكان المناطق بين أكذر وزاكورة، حيث تم الإعلان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *