الإثنين , يوليو 22 2024

أثارت جدلا واسعا على الفايسبوك بين مؤيدين ومعارضين أغنية ” لغزالة زاكورة” للفنان نعمان لحلو.. تعيد لإيقاعات المنطقة إشراقتها وتثير الجدل

فدوى الزياني.

“لكل عطشه”: بهذه الجملة ذات العمق والكثافة الشاسعة ردّ أحد المثقفين على الجدل الكبير الذي شغل، طيلة نهاية الأسبوع الماضي، مجموعة من رواد الفيس بوك حول الأغنية الملحمية التي غناها نعمان لحلو، تكريما لمدينة زاكورة ولواحاتها السبع، باتفاق وتعاون مع رئاسة المجلس الإقليمي. ردّ نبيل صارم، مفعم بالحكمة، على نقاش عقيم حول أغنية لم نسمع منها في الواقع سوى مطلعها، في انتظار إطلاقها في نسخة مصورة كاملة، الخريفَ المقبل، بعد الانتهاء من تصوير “فيديو كليب” تشرف عليه المخرجة المغربية المقتدرة فاطمة بوبكدي.

تقول كلمات الأغنية، كما وردت في المقطع الذي لا تتجاوز مدته دقيقتين و20 ثانية: “الصباح نشر علامو/ فابْهى وْاحْلى صورة/ والنخل نفض كمامو/ وليمام بلغ سلامو/ لكثبان الذهب/ للواحة والأرض المعمورة/ وريح الحنّا ونسامو/ عطرو لمكان وكل وجدان/ والتمر عربون فرسامو”. وقد اندلع الجدل حول الأغنية، التي انصهرت فيها الإيقاعات المحلية، ما بين مؤيد ومعارض لها. حيث اتجهت شكوى المعارضين إلى ضرورة الاشتغال على الأولويات، خاصة النقص الحاد الذي تعاني منه ساكنة المنقطة في مجال الماء الصالح للشرب والبنى التحتية والصحة كأغلب مناطق المغرب عامة ومناطق الجنوب الشرقي خاصة، بينما أكد المؤيدون على ضرورة دخول زاكورة في حراك ثقافي وفني في مستوى تاريخها الحضاري المشرف.
ويرى المؤيدون أن المطالبة بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية للمنطقة مسألة مهمة وملحة وضرورية. لكن لو عدنا، بقليل من الوعي، إلى ذاكرتنا وما قرأناه تعلمناه في كتب الأدب والتاريخ والجغرافيا أيضا سنجد أن أكثر الشعوب تحضرا استمدت نهضتها من اندماجها ووعيها بالشأن الثقافي وتشبثها بتراثها الفني والإبداعي في كل المجالات والفنون، إذ لا تنمية اقتصادية دون تنمية ثقافية.
إن الثقافة، من هذه الزاوية، تختزل المفهوم المتكامل للتنمية، ولصناعة الحياة المتطورة التي تقوم على وسائل وأهداف لصناعة الرقي الإنساني. كما أنها تبقى هي المقياس المهم لمدى تحضر الشعوب وقدرتها على الارتقاء والإبداع، وهي السبيل الذي يميز كل مجموعة بشرية عن مجموعة أخرى بموروثها الحضاري والثقافي والإنساني، وهي التي تساهم في بناء الإنسان والهوية الواعية المتفتحة التي تعتز بتراثها، فتورثه عبر الوسائط التعليمية والتربوية والتثقيفية للأجيال القادمة، وهي التي تؤثر بشكل إيجابي وتخلق روحا جمالية تسمو بالنفس عن الضغائن والحروب.
فلا يمكننا مهما حاولنا أن ننكر الدور الذي يؤديه المثقف في بناء وتطوير الوعي العام للمجتمعات. لكن المسؤولية لا تقع هنا على المثقف وحده، إذ غني عن القول أن الجهود الرامية إلى مستقبل أفضل يجب أن تكون جماعية، وأن يتم تحديد الاتجاه نحو التنمية الشاملة والمستدامة، بتعاون بين المثقف والسياسي والأديب والفنان والرياضي والعامل وأرباب العمل والفاعل المدني وكل عضو يستطيع أن يطعم جسد هذا البناء المستقبل ولو بحجر صغير..
لقد سمعنا الأغنية التي أشعلت فينا ما أخمده الحزن، فانتشى فينا ما انتشى وارتفع فينا ما ارتفع ونحن نسمع انسياب زغاريد نساء درعة بعذوبتها في بداية المقطع، واكدي المايسترو القرطاوي بوجهه الباسم الذي يذكرك برائحة النخل ورائحة الطلع، تنغيمة الصوت الرخيم لنعمان الحلو، تماوج الموسيقى كملحف صحراوي مزركش تهزه بنات الريح ،أهازيج دقة السيف بنايها الشجي الذي يجعلك تركب هودج الخيال، مسافرا إلى بهجة الواحات والصحراء ولياليها الألف، يليها صوت الشيخ العگيدي منفلتا مثل ماء الوجود عذبا هادرا يتغزل بريام درعة و يتغنى بعودتها في موال “غزال درعة يا سيدي بان عاوْد رْجَع ولقَى لَمَان كان غَابْ على عِينِيّ.. يزور الواحات بسْبْعة يْشْعْل مائة ألف شمعة عاد كملت لو العطية”، ليأتي اسم زاكورة جليلا مهيبا فيحملنا إلى ذروة الانتشاء وتبلغ الروح رعشتها الموسيقية..

نحن نحب الفن والحياة ما استطعنا إلى ذلك سبيلا، نحترم الفنانين ونقدرهم، ونحتفي بهم ومعهم بكل ما هو ثقافي جميل لإيماننا الراسخ بأن الحياة ليست أكلا وماء فقط، بل نتجاوز ذلك قليلا، ونؤمن بأننا سنموت لو فقدنا حسنا الفني والإبداعي.
سنموت حزنا وحسرة على فقداننا لذائقة راقية في زمن الميوعة والرداءة في كل شيء حتى التخمة. فأغنية “زاكورة” احتفت بالتراث الدرعي بمختلف تلاوينه، وقدمته في حلة موسيقية أنيقة وموسومة بالانسجام الخلاب، بعد أن أصبح آيلا للنسيان والتلاشي. ولا شك أن تلك الأغنية ستكون خير سفير للتعريف بمؤهلات المنطقة وموروثها الفني والثقافي الهائل، وقد أنجزها الفنان الكبير نعمان لحلو، المعروف بالتزامه ودقة اختياراته الفنية وأغانيه التي كانت فأل خير على المدن التي تغنى بها. ولهذا وجب على أبناء زاكورة وعشاقها والغيورين عليها، أن نشكره على هذا العطاء الذي بادل به محبتنا بأحسن منها. فشكرا له و لكل من جعلنا نجدد اعتزازنا وعهود انتمائنا لهذه الدرة المكنونة زاكورة.

نشر من قبل: منصف بنعيسي

منصف بنعيسي ويبماستر موقع زاكورة نيوز.

ربما أعجبك أيضا

فيديو: بشرى لساكنة هذه المناطق.. تزويد عدد من الجماعات بين أكذر وزاكورة بمياه سد أكذز

في هذا الفيديو، نقدم لكم خبرًا سارًا لسكان المناطق بين أكذر وزاكورة، حيث تم الإعلان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *