الثلاثاء , يوليو 16 2024
أخبار عاجلة

الزلزال الملكي.. نهاية عصر “غض البصر” عن تجاوزات المسؤولين

محمد الأحمدي – زاكورة نيوز

أجمع المتتبعون على أن  الزلزال السياسي الذي ابتدأ منذ الخطاب الذي ألقاه الملك محمد السادس من قبة البرلمان ، وضرب وزراء مسؤولين بمختلف رتبهم على خلفية التحقيقات الجارية منذ ذلك الحين ، يعتبر نقطة تحول كبيرة وإشارة قوية على أن المغرب دخل مرحلة جديدة وفي عهد جديد، مرحلة تفعيل بنود الدستور بربط المسؤولية بالمحاسبة و الكفاءة والإستحقاق للمسؤولية والمحاسبة وروح المواطنة وبعيدا عن الإخلال بالمسؤولية لبعض الفئات والأشخاص.

إن ما بات یعرف بـ”ارتدادات” الزلزال السیاسي، الذي كان بناء على التعلیمات الملكیة السامیة لصاحب الجلالة بفتح تحقیق في موضوع تقصیر المسؤولين رجالات السلطة في أداء واجبھم،و اتخاذ التدابیر القانونیة اللازمة لتوقیع الجزاءات المناسبة في حق كل من تورط في الاخلال بالواجب، لم یكن حدثا منعزلا لا تأصیل له ولا مغزى، ولم یأت محظ صدفة تسوقُھاَ الوقائع بشكل طارئ عرضي، بل جاء نتیجةً لتحریات وأبحاث وتقاریر میدانیة انكبت على التتبع المستمر لعمل رجال السلطة بمختلف درجاتھم وتقییم أدائھم ومدى امتثالھم للضوابط الإداریة والقانونیة.

ھذه التدابیر التأدیبیة التي ستتخذ في حق من شملهم الزلزال الملكي وفقا للمختصين ، تندرج ضمن منھجیة متكاملة من التتبع والتقییم تؤسس لاستراتیجیة جدیدة تتبناھا وزارة الداخلیة في تدبیر المسارات المھنیة لرجال السلطة، أساسھا ربط المسؤولیة بالمحاسبة من أجل تحصین وتحسین أداء الإدارة الترابیة، ومواجھة كل الاختلالات والممارسات اللامسؤولة كیفما كان موقع المعنیین بھا وعدم التستر علیھم أو إیجاد تبریر لفشلھم، ومن جھة خرى، عدم تبخیس نجاحات الكفاءات وتحفیزھا للترقي والاضطلاع بمھام المسؤولیة خدمة للصالح العام.

إن إعمال مبدأ المحاسبة بقدر ما یحمي النزھاء ویحفظ المصلحة العامة، فإنه یكرس اطمئنان المواطنین على ھذه المصلحة
التي قد تلحقھا أضرار بسبب الإخلال بالواجبات الوظیفیة أو بالممارسات اللامسؤولة التي تسخر فیھا السلطة لتحقیق مصالح شخصیة ضیقة.

إن أبرز خلاصة يمكن  أن يخلص إليها كل المسؤولين و المواطنين على حد سواء ، هي أن  الخطب الملكية ليست محطات زمنية منعزلة، بل إنها تسير في إتجاه وأفق وخطاب وتوجهات واضحة، وأن ما شهدته الساحة السياسية اليوم يسير في هذا الإتجاه ، وكل  من يعتقد بأن ما جاء في الخطب الملكية السابقة قد يكون هناك تأخير في تبعاته وتداعياته كان مخطئا و واهما.

 

نشر من قبل: منصف بنعيسي

منصف بنعيسي ويبماستر موقع زاكورة نيوز.

ربما أعجبك أيضا

فيديو: بشرى لساكنة هذه المناطق.. تزويد عدد من الجماعات بين أكذر وزاكورة بمياه سد أكذز

في هذا الفيديو، نقدم لكم خبرًا سارًا لسكان المناطق بين أكذر وزاكورة، حيث تم الإعلان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *